صلاح رفض العقل واختار القلب.. فأنصفيه يا كرة القدم وأخذلينا نحن وأبو تريكة

صلاح رفض العقل واختار القلب.. فأنصفيه يا كرة القدم وأخذلينا نحن وأبو تريكة

بقلم : علي رفعت

صلاح رفض العقل واختار القلب.. فأنصفيه يا كرة القدم وأخذلينا نحن وأبو تريكة

23 يونيو | 10:04 م

أعلن نادي ليفربول في الساعات الأخيرة عن نجاحه في ضم النجم المصري محمد صلاح قادمًا من صفوف فريق ليفربول مقابل حوالي ٥٠ مليون يورو، في صفقة تعد الأغلى في تاريخ الفريقين، وكأن الانتقال في حد ذاته لا يملك من أسباب كافية ليكون صعبًا على النجم المصري.

صعوبة الانتقال للدوري الإنجليزي تكمن في التجربة السابقة لصلاح بقميص نادي تشيلسي، في عام 2014، عندما رفض عروض ليفربول بسبب إغراءات جوزيه مورينيو، وتعامل تشيلسي السريع مع مفاوضات بازل، جاعلين قرار رحيل صلاح لصفوفهم من بازل خيار وحيد في ظل تخاذل ليفربول بقيادة ادارة مالية بخيلة.

وكنا قبل اسابيع قد حذرنا صلاح من خوض تجربة الدوري الإنجليزي مرة جديدة في تقرير سابق (5 أسباب تمنع صلاح من الرحيل عن روما لليفربول)، وكانت لنا أسبابنا، التي كان أبرزها ابتعاد ليفربول عن البطولات في العقد الأخير، وعدم ضمانه للمشاركة في دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا وهو الوضع الذي يختلف تمامًا في روما.

بالإضافة لوضعه الرائع في فريق روما خلال عامين مرا على ارتداءه لقميص الجياليروسي، وكونه واحدًا من أبرز نجوم الفريق، وحالة العشق التي مر بها مع جماهير روما التي لم تنسى أن تردد أسمه في أي مباراة من الـ 52 التي خاضها على ملعب الأولمبيكو خلال تلك الفترة.

وبالتأكيد كان لتجربته السابقة الغير موفقة في صفوف تشيلسي الأثر الأكبر في محاولتنا لإثناءه عن قرار العودة للدوري الإنجليزي، خشية أن يفقد وضعه المميز وحالة النجاح التي مر بها في صفوف فريق روما على مدار 730 يومًا.

وفوق كل هذا التعامل السابق لجماهير ليفربول معه عندما واجههم مع تشيلسي في ملعب الأنفيلد، وتأليفهم لأغنية خصيصًا لمهاجمة النجم المصري، بعدما أنتقل للبلوز، ناسيين أو متناسيين للأسباب الحقيقة لتفضيل صلاح لفريق غرب لندن في ذلك الوقت، ورافضين لإلقاء اللوم على ادارة فريقهم بدلًا من لاعب شاب في مقتبل مسيرته الكروية، كل ما ارتكبه أنه كان يبحث عن الخيار الأفضل بالنسبة لمستقبله في الملاعب.

ومن قبل كل تلك التحذيرات من جانبنا وزملاءنا وجه النجم الكبير محمد أبوتريكة رسالة مبطنة لصلاح طالبه فيها بتحكيم العقل وتنحية الاختيارات العاطفية، وشدد في تصريحاته معه بعد آحدى لقاءات روما هذا الموسم على ضرورة أن لا يقع في نفس الخطأ الذي وقع فيه تريكة نفسه من قبل، دون توضيح أي شيء آخر، بالتزامن مع بداية الأحاديث عن رغبة ليفربول في ضم نجم روما السابق. (شاهد تحذيرات محمد أبوتريكة لمحمد صلاح)

ويبدو أن ابو مكة وعلى الرغم من التحذيرات المتكررة، قد استمع جسده في النهاية لصوت نبضات قلبه وغلبها على كل الاشارات العقلية واعاد تكرار التجربة، مشيرًا لتحدي من نوع خاص، ومعلنًا عن شخصية متفردة ومتمردة في اتخاذ القرارات المصيرية، وتاركًا لكل من نصحه بالابتعاد عن نار البريميرليج متمنيين من كرة القدم أن تخذلهم في الأشهر المقبلة، وتنصف قرار صلاح.