النني في أرسنال 3: والده يكشف كواليس رحلة الأراضي المحتلة وعلاقته بمحمد صلاح

النني في أرسنال 3: والده يكشف كواليس رحلة الأراضي المحتلة وعلاقته بمحمد صلاح

بقلم : أحمد الغنام

النني في أرسنال 3: والده يكشف كواليس رحلة الأراضي المحتلة وعلاقته بمحمد صلاح

image

بقلم : أحمد الغنام

19 يناير | 12:49 م ا بتوقيت القاهرة

image

المشوار لم يكن سهلا ومر بالعديد من التقلبات والذكريات منها السيء ومنها ما لن ينساه ابن المحلة وسفير مصر الجديد في البريمييرليج ونقدم في السطور التالية حوارا مطولا أجريناه مع والد محمد للحديث عن أهم تفاصيل مشواره من البداية وحتى وقتنا هذا :

محمد اضطر للسفر إلى الأراضي المحتلة مع بازل..هل كان لك دور في تأهيله لتلك الرحلة؟

بالتأكيد طلب نصيحتي وقتها وأخبرته ألا يلتفت لأي هجوم لأن هذا عمله والأمر لم يكن سوى مباراة كرة قدم، كما أنه أظهر تضامنا مع الشعب الفلسطيني بعد المباراة، وذهب إلى المسجد الأقصى، ووجد حفاوة بالغة من الشعب الفلسطيني، ومشاركته لا تعني أي إساءة لأحد.

علاقة صلاح ومحمد النني مميزة للغاية..ما السر في ذلك؟

هما صديقان مقربان، وولدي يمتني الخير للجميع، وهما شخصيتان في غاية الاحترام، والاثنين يسيران في طريق جيد، ويجب على الجميع أن يقربهم أكثر من بعضهما، لأنهما محترفان ولاعبان في غاية القوة.

ما هو سر تفوق محمد النني وصلاح عن باقي المواهب المصرية ووصولهما لهذا المستوى المختلف في أوروبا؟

الالتزام هو السبب الرئيسي لتفوق الثنائي، كما أنهما يمتازان بعدم الغرور وعدم الانخداع بالضجة المحاطة بهما، مصر امتلكت ولازالت تمتلك مواهب مميزة، لكن صلاح والنني يمتازان بالتواضع وعدم الغرور والتدين الشديد، وهو ما يساعدهما على التفوق حاليا. كل منهم عمل بجد وركز فقط على أرضية الملعب وتطوير إمكانياتهم وعدم الانشغال بأشياء أخرى قضت على مسيرة بعض اللاعبين. كما أن بر الوالدين يعد من أهم الصفات في محمد والذي كانت تربطه علاقة قوية جدا بوالدته رحمها الله، الذي قال يوما ما أنها رأته أكثر من مرة يحمل لها الورود في أحلامها.

في حالة عودته من الاحتراف يوما ما أين تفضل أن يلعب محمد في مصر؟

بالتأكيد في صفوف الأهلي لأنها وصية والدته رحمة الله عليها قبل وفاتها.

هل وضع محمد في الاختيار بين الدراسة وحبه لكرة القدم؟

الدراسة لا تتعارض بطبيعتها مع كرة القدم وهناك الكثير من اللاعبين وصلوا لدرجات علمية كبيرة وأصبحوا نجوم كبار في الكرة. وبالنسبة لمحمد فكان مجتهد جدا في دراسته لكن مشاكل السفر من المحلة للقاهرة للعب في الأهلي والمقاولون جعلت الأمور أصعب وأفقدته تركيزه في الدراسة.