دوري الأبطال| التاريخ يحكم.. لقاء القطن بوابة الأهلي نحو اللقب الإفريقي التاسع

دوري الأبطال| التاريخ يحكم.. لقاء القطن بوابة الأهلي نحو اللقب الإفريقي التاسع

كتب : أحمد فرهود

دوري الأبطال| التاريخ يحكم.. لقاء القطن بوابة الأهلي نحو اللقب الإفريقي التاسع

image

كتب : أحمد فرهود

07 يوليه | 10:30 م ا بتوقيت القاهرة

image

يخوض نادي الأهلي، مساء السبت، على ملعب برج العرب بالإسكندرية، مواجهة مصيرية أمام القطن الكاميروني، ضمن مباريات الجولة الأخيرة من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال إفريقيا.

ويحتل الأهلي، المركز الثالث في المجموعة الرابعة برصيد 8 نقاط، متخلفًا بفارق 3 نقاط عن زاناكو الزامبي المتصدر، ونقطة عن الوداد المغربي الثاني، بينما يتذيل القطن الكاميروني الترتيب، بدون أي نقاط.

ويحتاج الأهلي - صاحب الرقم القياسي في تحقيق لقب البطولة بـ8 مرات -، إلى الفوز على القطن الكاميروني، لضمان التأهل إلى دور الثمانية من بطولة دوري أبطال إفريقيا، وتخطي دور المجموعات.

وقرر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، بداية من موسم 2016-2017، أن يبدأ دور المجموعات من دور الـ16 بدلًا من دور الثمانية، لأول مرة في تاريخ البطولة.

ومنذ انطلاق بطولة دوري أبطال إفريقيا بنظامها الحديث في عام 1997، خاض الأهلي دور المجموعات 14 مرة، نجح في تخطيه 8 مرات، حقق من خلاله 6 ألقاب وفشل مرتين فقط.

ويرصد "كورابيا" بالأرقام، تفاصيل خوض الأهلي لدور المجموعات بالبطولة الإفريقية..

عقدة الوصيف

واحتل الأهلي، المركز الثاني في المجموعة الأولى في عام 1999، والتي كانت تضم أيضًا الرجاء المغربي، وهارتس أوف أوك الغاني، وشوتينج ستارز النيجيري، برصيد 10 نقاط، ولكنه فشل في التأهل إلى النهائي، حيث كانت القوانين تسمح بتأهل صاحبي المركز الأول في المجموعتين إلى النهائي مباشرة.

وتكرر نفس الأمر في عام 2000، حينما احتل الأهلي المركز الثاني في المجموعة الثانية، برصيد 8 نقاط، ولكنه فشل في التأهل إلى النهائي، الذي صعد له هارتس أوف أوك الغاني، ممثلًا عن المجموعة، برصيد 14 نقطة.

تغيير مفيد

وبعد تغيير نظام البطولة في 2001، بالسماح بتأهل صاحبي المركز الأول والثاني عن المجموعتين إلى نصف النهائي، ضمن الأهلي تخطي دور المجموعات باحتلاله الترتيب الثاني في المجموعة الثانية، برصيد 12 نقطة، متخلفًا بفارق الأهداف عن بترو أتلتيكو الإنجولي الأول.

وأكمل الأهلي مشواره في البطولة في هذا العام، ليطيح بالترجي التونسي من نصف النهائي، ثم ماميلودي صن داونز الجنوب إفريقي في النهائي، ليتوج باللقب.

وحقق الأهلي نتائج مخيبة في عام 2002، ليفشل في الدفاع عن لقبه باحتلاله المركز الأخير في المجموعة الأولى التي ضمت أيضًا الرجاء المغربي ومازيمبي الكونغولي وجان دارك السنغالي، برصيد 5 نقاط فقط.

بداية السيطرة

وابتعد الأهلي عن منافسات دور المجموعات لعامين متتاليين، قبل أن يعود مرة أخرى بقوة في عام 2005، حيث نجح الفريق الأحمر في تخطي دور الـ8 باحتلاله صدارة المجموعة الأولى برصيد 14 نقطة، ثم تغلب على غريمه الأزلي الزمالك في نصف النهائي، قبل أن ينتزع اللقب بانتصاره على النجم الساحلي في النهائي.

وللعام الثاني على التوالي، تمكن الأهلي من تحقيق اللقب في عام 2006، بعدما تخطى دور المجموعات في المركز الثاني برصيد 11 نقطة، متخلفًا عن الصفاقصي التونسي بفارق نقطة وحيدة، ومتفوقًا على كل من أشانتي كوتوكو الغاني وشبيبة القبائل الجزائري، قبل أن يطيح بأسيك ميمبوزا الإيفواري في نصف النهائي، ثم يقابل الصفاقصي مرة أخرى ولكن هذه المرة في النهائي ليتفوق عليه بنتيجة مباراتي الذهاب والعودة بـ2-1.

وفي 2007، فشل الأهلي في الحفاظ على لقبه للعام الثالث على التوالي على الرغم من تخطيه لدور المجموعات باحتلاله صدارة المجموعة الثانية برصيد 12 نقطة، متفوقًا على الهلال السوداني وأسيك ميمبوزا الإيفواري والترجي التونسي، حيث اصطدم بالنجم الساحلي في النهائي، والذي تفوق عليه بنتيجة 3-1، في مباراتي الذهاب والعودة.

وبعد غياب موسم واحد فقط عن اللقب، عاد الأهلي إلى منصات التتويج مرة أخرى، بعد أن تخطى دور المجموعات برصيد 12 نقطة، ليتخطى إنيمبا والقطن في نصف النهائي والنهائي، على التوالي.

وغاب الأهلي عن منافسات دور المجموعات في عام 2009، ليعود إليها مرة أخرى في 2010، ويحتل المركز الثاني في المجموعة الثانية برصيد 8 نقاط، ولكنه أصطدم بالترجي التونسي في المربع الذهبي، والذي أطاح بالفريق الأحمر خارج البطولة.

أما في الموسم التالي، احتل الأهلي المركز الثالث في مجموعته التي ضمت الترجي التونسي والوداد المغربي ومولودية الجزائر، ليفشل في استكمال المشوار نحو اللقب، ليعود للتويج مرة جديدة في 2012، بتخطيه دور المجموعات برصيد 11 نقطة وفي المركز الأول، ليلتقي بسان شاين النيجيري في نصف النهائي، ثم الترجي في النهائي.

وواصل الأهلي هيمنته على اللقب، بتتويجه في عام 2013 بعد أن تخطى دور المجموعات برصيد 11 نقطة، متفوقًا على أورلاندو بيراتس الجنوب إفريقي والزمالك المصري وليوبارد الكونغولي، قبل أن يتفوق على القطن وأورلاندو في نصف النهائي والنهائي على التوالي.

غياب مؤلم

ولم يخض الأهلي منافسات دور المجموعات في عامي 2014 و2015، قبل أن يفشل مرة أخرى في 2016، باحتلاله المركز الثالث في المجموعة الأولى، خلف الوداد المغربي وزيسكو الزامبي.

ويأمل الأهلي، في هذا الموسم، أن يتخطى دور المجموعات والذي يعني بنسبة كبيرة تتويج الفريق الأحمر باللقب.

لمتابعة كل أخبار كأس مصر 

لمتابعة كل أخبار الدوري المصري

لمتابعة كل أخبار دوري أبطال إفريقيا

لمتابعة كل أخبار الكونفدرالية الإفريقية